الجمعة, 15 ديسمبر, 2017 , 4:57 ص
ar
أخبار عاجلة
الرئيسة / اقتصاد وأعمال / “غرفة الشارقة” تؤكد حرصها على تبني ثقافة استشراف المستقبل

“غرفة الشارقة” تؤكد حرصها على تبني ثقافة استشراف المستقبل

تاريخ النشر: الثلاثاء, مايو 23, 2017 , 4:04 م


خلال تكريم رئيس الغرفة ومدير الغرفة لسعادة اللواء عبدالقدوس


الفنر نيوز – الشارقة :

أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة حرصها على تبني ثقافة استشراف المستقبل وترسيخها كنهج عمل للاقتداء به من قِبل قياداتها وموظفيها، كسبيل لتحقيق الأهداف التي أنشأت لأجلها وبلورة رسالتها ورؤيتها وقيمها على أرض الواقع، تحقيقاً لرؤية القيادة الحكيمة والارتقاء بمجتمع الأعمال في إمارة الشارقة، وصولاً إلى تعزيز موقع الإمارة كمركز اقتصادي إقليمي وعالمي رائد.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمها مركز التدريب والتطوير في غرفة الشارقة بمقرها أمس (الثلاثاء) ، واستضافت سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي رئيس فريق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في وزارة الداخلية رئيس جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي، بحضور سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، إلى جانب سعادة خالد بن بطي الهاجري مدير عام الغرفة، وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية والهيئات والمؤسسات الاتحادية والمحلية ومدراء تنفيذيين من كبرى شركات القطاع الخاص العاملة في إمارة الشارقة، بالإضافة إلى أكثر من 100 موظف من الغرفة.

وتمحورت الورشة حول ثقافة استشراف المستقبل في دولة الإمارات، وكيفية وضع الخطط المستقبلية سواء للدوائر المحلية أو الوزارات الاتحادية، وموقع الاستشراف في منظومة الجيل الرابع، وسُبل التعامل مع موضوع الاستشراف من حيث القدرات والنتائج وتحديد مؤشراته.

وقالت مريم الشامسي مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم في الغرفة، إن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار سعي الغرفة لتعزيز التميز والتخطيط الاستراتيجي العلمي وجعلهما أسلوب وثقافة عمل دائمين، بما يرتقي بأدائها وخدماتها إلى مصاف المؤسسات الرائدة عالمياً في مجالها، ويضمن أفضل تمثيل لمجتمع الأعمال في إمارة الشارقة.

وإذ شدّدت الشامسي على أهمية التزام الغرفة باستشراف المستقبل والتخطيط الاستراتيجي في إطار خطتها الاستراتيجية الجديدة، أكدت ضرورة الاطلاع على أفضل الممارسات في هذا المجال من خلال التدريب وورش العمل لتحقيق هذه الغاية، معربة عن شكر الغرفة لسعادة اللواء الدكتور العبيدلي وهو علمٌ من أعلام التميز والتخطيط في دولة الإمارات على مساهمته القيّمة في غرس هذه الثقافة في مؤسستنا وسائر مؤسسات الدولة.

من جهته، حدّد سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، أوجه الاختلاف بين التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل الذي يتطلب حصر عناصر البيئة في الحاضر والماضي للوصول إلى الاستشراف العلمي الناجح، عارضاً لماهية الاستشراف وموقعه ضمن منظومة ومعايير التميز الحكومي.

وقال اللواء الدكتور العبيدلي إن كثير من الناس قلما يمارسون عملية استشراف المستقبل في قيادة مستقبلهم المهني وفي الأعمال، وقلما ينظرون بعناية إلى ما سيأتي وهو ما يؤدي بهم إلى “حوادث الاصطدام” في حياتهم، موضحاً أن عملية الاستشراف ليست من أمور الغيب أو التنجيم أو التكهن، إنما تقوم على توظيف معلومات الماضي والحاضر، ومن ثم توقع المستقبل، وصولاً إلى وضع الخطط المستقبلية، التي تقود إلى قراءة المستقبل بشكل علمي ومدروس.

وبيّن اللواء العبيدلي أن استشراف المستقبل هو أحد الأركان الأساسية ضمن منظومة التميز الحكومي في دولة الإمارات، وهو أحد أبرز المعايير ضمن (محور الابتكار) في الجهات الاتحادية الرائدة التي تتطلب من المؤسسات إثبات مدى قدرتها على القيام باستخدام أساليب نوعية وكمية لتوقع طبيعة وأهمية التطورات والاتجاهات المستقبلية الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية، إلى جانب تحليل مدى تأثير هذه التطورات على المجالات المرتبطة بعمل الجهة إلى جانب تحديد البدائل واختيار أفضلها بناء على قوة هذه الاتجاهات للاستفادة منها أو التعامل أو توجيهها نحو الأفضل بما يخدم أهداف الجهة والدولة.

وتابع أن هذا المعيار يشمل التزام الجهة بتصميم وتطبيق خطط بعيدة المدى وسيناريوهات بديلة للاستفادة من التوجهات المستقبلية حسب تأثيراتها وأهميتها بناء على مهام واختصاصات الجهة وبالتنسيق مع الشركاء والجهات المعنية بما في ذلك تحديد التأثيرات المحتملة على رؤية ورسالة الجهة وقيمها وأهدافها الاستراتيجية وفئات المتعاملين والمعنيين والمتأثرين الحاليين والمستقبليين والخدمات المقدمة وآليات تقديمها والعمليات وأنظمة العمل والسياسات والقوانين.

وعدّد اللواء العبيدلي فوائد استشراف المستقبل، ومن أبرزها اكتشاف المشكلات المستقبلية قبل وقوعها، ومن ثم التهيؤ لمواجهتها والحيلولة دونها، وذلك على اعتبار أن الاستشراف هو من وظائف الإنذار المبكر والاستعداد للمستقبل، عدا عن دوره في توفير قاعدة معلومات مستقبلية للمُخطِّط وصانع القرار، وإعادة اكتشاف وتقييم الموارد وتطويرها لمواجهة تحديات المستقبل.

مواقف الاستشراف

وكشف اللواء على هامش الورشة عن خطة لوضع ورش عمل خاصة بتعزيز قدرات الإنسان على الاستشراف سواء على المستوى الشخصي أو على صعيد وضع خطط استراتيجية للأسرة. وقال “نأخذ على عاتقنا مسألة تثقيف المجتمع والمؤسسات بتقنيات التخطيط الاستراتيجي السليم، وهدفنا تدريب 10 ألاف شخص وفق خطة ممنهجة لجعل التخطيط نهج إماراتي”، لافتاً إلى أن معظم أعضاء مجلس الإدارة والاستشاريين يعملون على وضع حقيبة عمل خاصة بالتخطيط الاستراتيجي والاستشراف ستبصر النور قريباً.

وفي ختام ورشة العمل كرّم رئيس الغرفة ومديرها العام سعادة اللواء العبيدلي تقديراً لجهوده واسهاماته في تعزيز ثقافة التميز في دولة الإمارات. من جهته أعرب اللواء العبيدلي عن شكره لغرفة الشارقة على تنظيمها لمثل هذه الحلقات النقاشية والمحاضرات وورش العمل لاستنهاض مستوى ثقافة فريق العمل من حين لآخر، منوهاً بمستوى الحضور والتجاوب اللافت خلال الورشة

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

thumbnail_المثنى آل كايد

تخزين للخدمات المساندة” تطلق أول منصة لوجستية لها في الإمارات العربية المتحدة

مازن تميم – دبي:  اعلنت شركة تخزين للخدمات المساندة الرائدة في تقديم الحلول اللوجستية على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.