الثلاثاء, 21 نوفمبر, 2017 , 11:26 م
ar
أخبار عاجلة
الرئيسة / مقالات وآراء / نارين عمر :اللاجئ متّهماً وضحيّة

نارين عمر :اللاجئ متّهماً وضحيّة

تاريخ النشر: الثلاثاء, يونيو 27, 2017 , 2:02 م


kk
نارين عمر – كاتبة سورية مقيمة في ألمانيا

خصّص يوم العشرين من حزيران من كلّ عام تحت مسمّى” اليوم العالميّ للاجئ، أو يوم اللاجئ العالميّ”، وجاء في هذا اليوم تحديداً لتزامنه مع  يوم اللاجئين الافريقي الذي تحتفل به عدّة بلدان افريقيّة، ويعرَّف هذا اليوم على أنّه:

“يتمّ فيه إظهار واستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتّهديد، وتسليط الضّوء على معاناة هؤلاء اللاجئين، وبحث سبل تقديم المزيد من العون والمساعدة لهم  برعاية وحماية المفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين التّابعة للأمم المتحدة “JNHCRR”، وكان أوّل احتفال رسميّ به في عام 2001م.

في هذا اليوم لا شكّ أنّ أعداداً كبيرة من سكّان العالم وخاصة سكّان الشّرق الأوسط يتساءلون، ويستفسرون:

“كل منّا يُعتَبر  لاجئاً، مَنْ نعيش خارج الوطن أو مَنْ نعيش في الدّاخل! مَنْ يواسي مَنْ؟! المأساة أكبر من كلّ أنواع المواساة والعزاء!

الأمم المتحدة تعلن هذا اليوم يوماً عالمياً للاجئين  وكأنّ مَنْ يديرون الهيئة، ويسيّرونها كانوا يعلمون مسبقاً ما سيحلّ بنا نحن الشّعوب المغلوبة على أمرها؟ وكأنّ صحوة الضّمير قد أنذرتهم، أو حاستهم ما بعد السّادسة ألهمتهم بوجوب تخصيص هذا اليوم لهم بعد أن نزل عليهم وحي خراب أوطانهم وهلاكهم وإبادتهم! ؟ كلّ شيء جائز في عالمنا الذي بات أمره ومصيره بيد قلّة من الكثرة العالميّة منذ أن وجد هذا العالم عبر مئات الأعوام، وبذلك نستطيع أن نسمّي اللاجئ “متّهماً وضحيّة”.

السّؤال الأهمّ:

وماذا يقدّم هذا العالم للاجئ؟ وبالمقابل:

ماذا أخذ منه إلى أن وهبه رحمة وعطفاً هذا اليوم العتيد؟

المتحكّمون بهيئة الأمم المتحدة يدركون جيّداً أنّه

لهم وبيدهم الأمر والنّهي، ويدركون أنّهم هم الذين هجّروا هؤلاء الملايين بمشاعرهم الرقيقة وحاستهم التي لا حاسة قبلها ولا بعدها، وهم الذين يسارعون إلى مدّ يد العون والمساندة إليهم طبقاً للمثل القائل “يقتل القتيل، ويمشي في جنازته”.

ولكن لماذا نشدّد على عتاب ولوم هذه القلّة والكثير من شعوبنا يتحمّلون أسباب لجوئهم وتشرّدهم من أوطانهم نتيجة عدم تقديرهم للأسباب والنّتائج، وتصديقهم للقلّة في مزاعمهم وادعاءاتهم، واستكانتهم للقلّة المتحكّمة بهم، ومتى كانت الوعود العهود المكسوّة برداء السّياسة والاستحكام والسّيطرة تحقّق أمانيّ وطموحات الشّعوب؟!

المسألة أكبر من أن نلخّصها في يوم أو في شعارات لا تزيد الأوضاع سوى مأساويّة وكارثيّة أكثر.

لو خصّصت أيّام السّنة كلّها للاجئ لن تعوّضه عن يوم واحد يعيشه في وطنه، وكلّ مساعدات العالم لن تغنيه عن رغيف خبز مع رشفة ماء في بيته مع ناسه وأحبّته ومحبّيه.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

د. هويدا صالح كاتبة وباحثة مصرية

د. هويدا صالح: حج الروح..سيرةحياة السفيرة عزيزة

حينما تجد امرأة جميلة ومتأنقة تصفها بجملة لا تحتاج كثير من التفسير، لأنها صارت مضربا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.