الأربعاء, 22 نوفمبر, 2017 , 2:57 م
ar
أخبار عاجلة
الرئيسة / اقتصاد وأعمال / مهرجان الذيد للرطب ينطلق اليوم ايذاناً بموسم خير جديد

مهرجان الذيد للرطب ينطلق اليوم ايذاناً بموسم خير جديد

تاريخ النشر: الأربعاء, يوليو 19, 2017 , 5:05 م


الفنر نيوز – الذيد:

تنطلق صباح غد الخميس فعاليات “مهرجان الذيد للرطب” الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة للموسم الثاني على التوالي، إيذاناً ببدء موسم خير جديد واعد وزاخر بالأجواء الاحتفالية والتنافسية المشوّقة بين المئآت من مالكي النخيل والمزارعين والأسر المنتجة.

ويستقبل المهرجان الذي يستضيفه “نادي الذيد الثقافي الرياضي” على مدى ثلاثة أيام، زواره في اليوم الأول بـ”الخنيزي” الذي يُعتبر (تاج التمور) في دولة الإمارات، ثم بـ”الخلاص” المعروف بـ(ملك الرطب) في هذا الموسم خلال اليوم الثاني، ليختتم المهرجان فعالياته بـ(النخبة) التي تضم ما بين ثلاثة إلى خمسة أصناف من التمور التي يأتي بها المزارعين ليتنافسوا باستعراض أفضل ما جادت به مزارعهم من خيرات أرض الإمارات الطيبة.

ودعا سعادة محمد مصبح الطنيجي مدير فرع غرفة تجارة وصناعة الشارقة في الذيد منسق عام مهرجان الذيد للرطب، رواد المهرجانات إلى زيارة المهرجان للاستمتاع برونقه الفريد والمميز وبمسابقاته المتنوعة، مشيراً إلى أن أبرز ما يميز هذا الحدث هو تفاعل كل شرائح المجتمع المحلي مع المهرجان في ظل دعم ورعاية القيادة الحكيمة في إمارة الشارقة.

وقال الطنيجي: “إن المهرجان يضم كل مزارعي النخيل في الإمارات تحت سقف واحد، وسط تنافس أخوي ليس من أجل الربح والخسارة وإنما من أجل التعارف وتبادل الآراء بما يُسهم في تطوير زراعة النخيل ويخدم مصلحة ملاك النخيل في الدولة”.

وأضاف: أن موقع المهرجان في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة يعطي للحدث رمزية اجتماعية يُدرك أهميتها جيداً أبناء الدولة بشكل عام والشارقة بشكل خاص، كما يُعطي للحدث بُعداً ثقافياً وتراثياً يلسمه زوار المهرجان من خلال الأجواء الاحتفالية البهيجة التي تسود المهرجان طوال أيامه الثلاثة.

وأشار الطنيجي إلى أن المهرجان انطلق في شهر يوليو من عام 2016 ليكون منصة لملاك النخيل لتبادل الآراء والخبرات وللمساهمة في رفع إنتاج النخيل في الدولة والعائد الاستثماري منه وتطوير الصناعات القائمة على الرطب، وهو هدف نتطلع إليه جميعاً ، سيراً على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بالاهتمام بالزراعة وزيادة الرقعة المزروعة في الإمارات، وتأكيداً على مقولته الشهيرة “أعطوني زراعة أضمن لكم مجتمعاً متحضراً”.

وتابع الطنيجي: أبناء الإمارات يدينون للأب المؤسس “زايد الخير” طيب الله ثراه بالفضل الكبير على دولتنا في كافة المجالات، فهو منذ استلامه الحكم سعى لتهيئة كل الأمور لإسعاد المواطنين، وعند إعلان قيام دولة الاتحاد جال في كل مدن الدولة ومنها الذيد والدقداقة وخس ومزيرع والحويلات والعين وغيرها من المدن، ليُخرج النخيل من الواحات إلى كل أرجاء الدولة، فنجح في زيادة إنتاجية النخيل وتحسين نوعية التمور المنتجة بكل أنواعه، وهو ما تواكب مع تأسيس معهد للنخيل في جامعة الإمارات، حتى غدت الإمارات من الدول الأولى في إنتاج أجود أصناف النخيل في العالم حيث يقدر عدد أشجار النخيل بالدولة أكثر من 40 مليون نخلة.

وأوضح الطنيجي أن تسليم الرطب خلال المهرجان يبدأ يومياً من الساعة الثامنة صباحاً ويستمر لغاية الثالثة، تمهيداً لفرزها وتقييمها ليتم بعد ذلك إعلان النتائج عقب صلاة المغرب في مسرح المهرجان، مشيراً أن الجوائز تنوعت وزاد عددها هذا العام تكريماً لملاك النخيل والمزارعين بشكل عام، ومن أبرزها مسابقة أثقل “عذج” وزناً، ومسابقة الليمون، ومسابقة “أجمل سلة فواكه للنساء” المخصصة للنساء.

ويُعد مهرجان الذيد للرطب أحد أبرز الفعاليات التي تنظمها غرفة الشارقة ضمن برامج الفعاليات الاقتصادية في مدن الإمارة، ومنصة لملاك النخيل والمهتمين بها والصناعات القائمة عليها.

ويتضمن المهرجان في دورته الثانية التي تقام خلال الفترة 20-22 يوليو الجاري، العديد من الأنشطة الترويجية للزراعات الصيفية المحلية التي تشتهر بها المنطقة كالليمون والمانجا، وذلك بهدف فتح المجال أمام أكبر شريحة من المزارعين للمشاركة وعرض منتجاتهم والاستفادة من المهرجان.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

ACC logo white background

مملكة البحرين تستضيف أول ملتقى يناقش ضريبة القيمة المضافة (VAT)

الفنر نيوز – المنامة: في ظل ما تشهده منطقة الخليج العربي من تحديات وقفزات نوعية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.