الجمعة , يوليو 20 2018
ar
الرئيسية / ثقافة وفنون / ثقافة / الإماراتية خولة الطنيجي تهدي قصيدة حب لأمهات العالم

الإماراتية خولة الطنيجي تهدي قصيدة حب لأمهات العالم

خولة الطنيجي
خولة الطنيجي

عبدالعليم حريص – رأس الخيمة:

يوافق اليوم 21 مارس يوم الأمّ، وأيضاً اليوم العالمي للشعر، وبهذه المناسبة أهدت خولة الطنيجي، قصيدة شكر وتقدير لكل أمهات العالم، وفي تصريح لموقع “الفنر نيوز” أشارت الطنيجي إلى أن ذكرى عيد الأم والذي يتوافق مع اليوم العالمي للشعر “كتبت هذه الكلمات التي لا أعتبرها شعراً بقدر ما هي مشاعر نابعة مني تجاه كل أمهات العالم في يوم عيدهم وأخص بالطبع، صاحبة القلب الكبير السيدة المعطاءة أم الجميع و (أم الإمارات) الشيخة فاطمة بنت مبارك، – حفظها الله -“

“ووالدتي التي وهبتها الحب العميق بلا مردود، وكذلك أمهات شهداء الإمارات اللواتي أعددن رجالا افتدوا الوطن بأرواحهم، وأصبحن يتوشحن بوشاح العزة والكرامة، وكان لقب «أم الشهيد» أعظم تكريم لهن”.

أمي …

شفتاي تبتسم وجرحي يلتئم وحرفي ينتظم حين أنطق أمي.

تعود لقلبي طمأنينته، ولروحي صفائها ولنفسي هنائها حين أجلس بين يديها.

لم أجد لآلامي دواء ولا لأوجاعي شفاء مثل بلسمك أمي.

لمسة حانية تزيح جبال الهموم، وبسمة راقية أرتقي بها فوق الغيوم.

سبحان من جمع بك شملي، وأحيا بك بين أضلاعي أملي.

بك تصفو نسمات حياتي، ومنك أستمد أقوى طاقاتي، ومن طهر قلبك تتجدد أمنياتي.

ليست الفاظ لسان، بل خفقات وجدان، تفرش لي بساط الجنان بأعطر الأزهار وأجمل الألوان.

تتحملين مني هفواتي، وتعجلي وانفعالاتي، وعندما أعود إليك ألقى الصفح العظيم، والعطف الكريم.

لا تنتظرين مني عطاء، ولا ثوابا على العناء، ولا عوضا عن الشقاء.

بسمتنا تمسح منك كل هم، وتزيل عنك كل غم، ولا تحصين علينا كم وكم.

وهبتينا الحب الكبير بلا مردود، أمي يا منبع الأصالة والجود.

أحببتينا لذواتنا، وأفنيتي عمرك لسعادتنا، وفي المقابل كان منا ما لا يليق، ومع هذا بقيت أروع وأطهر رفيق.

كم أحبك يا أماه.

وكم قصرت تجاهك يا أماه.

وكم أقلقتك يا أماه.

وكم أحزنتك يا أماه.

وكم وكم وكم يا أماه.

لن نحصي لك الفضائل مهما كتبنا أو فعلنا أو نطقنا.

الله أوصانا بك في عالي سمائه

وأجزل لمن برك عطائه.

أمي…

لا أملك أكثر من أن أرفع يدي إلى خالقي العظيم، أن يهبك من عطائه الكريم، وأن يسعدك هنا وهناك، في دنيا بحياة مديدة، وأخرى في جنان سعيدة…

يشار إلى أن خولة راشد محمد الطنيجي تعمل باحثة إجتماعية وتربوية وكاتبة، إلى جانب كونها مدرب في التنمية البشرية ( معتمد دولي ) وأيضا مدرب في تطوير الذات، ومتطوعة محاضرة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إلى جانب تقلدها منصب مسؤول العلاقات العامة في مجموعة إيكاروس لتدريب والإستشارات، ومدير مركز غليلة الصيفي، وإداري في معهد الثريا لتدريب والتطوير، فضلا عن تطوعها في مجالات عدة أهمها الشؤون الإجتماعي وفي وزارة الصحة ووقاية المجتمع، كما حصلت على عدد من العضويات في أكثر من مجال، وتعتبر أول عضوة تسويق خارجي في مركز تنمية جلفار.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

مسرح القرية التراثية بمهرجان الثقافة والناس يستضيف أم المسرحيين وعائشة الحويدي

عبدالعليم حريص – الشارقة: استضاف مسرح القرية التراثية بمهرجان الثقافة والناس في دورته الثالثة، أم …

2 تعليقان

  1. أرق وأجمل وأعذب كلمات
    بوركت غاليتي وأسال الله تعالى
    أن يحفظ أمهاتنا الأحياء منهن
    ويرحم الأموات ..
    شكرًا من القلب ?

    • قلم مبدع وكلمات رائعة…

      أحسنتِ وسدد الله خطاكِ

      أنتِ نموذج رائع للبنت الإماراتية التي تمثل بلدها بأخلاقها العالية وبقلمها المبدع …

      اترك تعليقاً

      لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.