الجمعة , يونيو 22 2018
ar
الرئيسية / مقالات وآراء / مقالات / د. دلال مقاري: موجة الاهتمام باللغة العربية في ألمانيا.. رحلة اكتشاف الآخر

د. دلال مقاري: موجة الاهتمام باللغة العربية في ألمانيا.. رحلة اكتشاف الآخر

د. دلال مقاري كاتبة عربية مقيمة بألمانيا
د. دلال مقاري كاتبة عربية مقيمة بألمانيا

تمتلك اللغة العربية في جوهرها خاصية الإيقاع، والشاعرية، والمبالغة، لأنها لغة مسكونة بالعواطف، وهذا ما حفز الشاعر الألماني غوته على اقتحامها، متأثرا بالمعلقات، وبروح الشعراء العرب الكلاسيكيين الذين ألهموا غوته بنظام اللغة الحميم والجوهري اللامألوف في الثقافة الألمانية.

أما أن تصبح اليوم اللغة العربية مركزا للاهتمام في الكثير من المعاهد ومراكز تعليم اللغة والجامعات، فهذا مؤشر يختلف عن المبررات التي أثارت غوته باتجاه عربيتنا!

حيث بدأ هذا الاهتمام الملحوظ باللغة العربية مؤخرا، بفعل موجة اللاجئين الجدد من العراق وسوريا خاصة.

كأن المواطن الألماني الذي بدأ يهتم باللغة العربية، إنما يحاول البحث في اللغة عن مواطن التقارب والاختلاف ، مع الوافد الغريب، للتعرف على تفاصيل هذا المهاجر الجديد، الذي جاء بمعارفه وثقافته ونمط تفكيره، ولغته ليتشارك مع الألماني المواطن موطنه وثقافته ولغته.

في ميراث غوته الموثق هناك أوراق تؤكد تمكنه من اللغة العربية ومخطوطات اجتهد فيها لكتابة الخط العربي، ليتعرف على حضارة كان لها أثرها في إنتاجه الإبداعي الإنساني، وهذا ما يدفع  المواطن الألماني الآن ليتعلم لغة المهاجر الجديد، ليسد الفجوة التي وضعت عن عمد في وقت من الأوقات بين الشرق والغرب..

إذن فمعرفة الآخر أو اكتشاف الآخر عبر اللغة ، هي رحلة اكتشافه بصيغة جديدة للغة التي يحملها المهاجر والتي تحمل هويته وميراثه وفكره ومشاعره.

كأنه محاولة من المواطن الألماني، لتجاوز هيمنة الأفكار المسبقة، حول الآخر العربي، للوصول إلى كسر الأيديولوجيات التي بنت جدار بين الشرق والغرب.

وتكشف موجة الاهتمام باللغة العربية اليوم، في القطاعات الثقافية، عن صحوة تنظر إلى اللغة العربية، كإبداع إنساني، يشكل بؤرة حوار ولقاء وتفاعل بين الحضارات، ترسيخا لثقافة الاعتراف بالآخر بعد معرفته عبر اللغة وباللغة التي تحمل تمايز التجارب والرؤى والفكر، ضمن عالم كوني واحد.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

عبدالعليم حريص: اليوم الوطني للإمارات.. 46 عاماً من الاتحاد

يعتبر يوم الثاني من ديسمبر من كل عام، ذكرى محببة لقلب ووجدان كل إماراتي، وعلامة …

تعليق واحد

  1. انجاز رائع دكتورة القديرة دلال مقاري باوش دمت داءما تبهرينا بافكارك الراقية والهادفة اعانك الله و رعاك احبك كتيرا يا سيدة لارض

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.