الخميس , يوليو 19 2018
ar
الرئيسية / محليات / العميد الشامسي يشهد احتفال شرطة الشارقة بيوم المرأة الإماراتية

العميد الشامسي يشهد احتفال شرطة الشارقة بيوم المرأة الإماراتية

 

thumbnail_احتفال بيوم المراة الاماراتية


الفنر نيوز – الشارقة:

أشاد العميد سيف الزري الشامسي بدور المرأة الإماراتية التي باتت محط أنظار العالم بقدراتها وكفاءتها، وغدت تحقق الإنجاز تلو الآخر في مختلف المجالات، وذلك بفضل إيمان القيادة الرشيدة بدورها الأساسي في المجتمع، وتوفير البيئة المناسبة لها لخدمة وطنها، والمشاركة الفاعلة في كل مكان تعمل فيه، ومن هذا المنطلق تم تخصيص يوم سنوي للاحتفاء بالمرأة الإماراتية وبإنجازاتها، الذي جاء بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والرعاية الكريمة التي تحظى بها المرأة في إمارة الشارقة من خلال توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي حرم صاحب السمو حاكم الشارقة رئيسة المجلس الاعلى لشؤون الأسرة.

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته شرطة الشارقة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية 2017 م تحت شعار (المراة شريكة في الخير والعطاء)، والذي اقيم بفندق هوليداي إن بالشارقة بحضور العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والعميد عبدالله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة والمدراء العامون ومدراء الإدارات بشرطة الشارقة إلى جانب عدد من مدراء الدوائر الحكومية وحشد من العاملات بالشرطة النسائية بشرطة الشارقة.

وأشار قائد عام شرطة الشارقة خلال كلمته الى حجم اهتمام القيادة الرشيدة بالمرأة، كما يؤكد أن كل ما تحققه المرأة الإماراتية من إنجازات في المجالات كافة هو محط إشادة وتقدير من القيادة الحكيمة، ما يرفع من حماس النساء في دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق مزيد من الإنجازات، ويعزز مشاركتهن في العملية التنموية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية.

واعرب العميد الشامسي عن تقديره لما تقوم به الشرطة النسائية في خدمة الوطن وحماية المجتمع والسهر على أمنه من خلال عملهن في شرطة الشارقة حيث قدمن نموذجا يحتذى به لغيرهن من بنات الوطن اللاتي التحقن بأجهزة الشرطة واللاتي مازلن يؤدين عملهن في تضحية فداءً للوطن وحماية لامن المجتمع وسلامة اراضيه، مضيفاً إلى إن رعاية واهتمام قيادة دولة الإمارات بالمرأة وتقديم كل العون لتمكينها في المجتمع منذ بداية عهد الاتحاد إلى وقتنا الحالي هي استشراف للمستقبل ولبناء مجتمع آمن ومحاط برعاية أسرية وصحية وتعليمية متميزة، وإدراك لأهمية دور المرأة في التوجيه السليم للأجيال والمشورة المُخلصة الصادقة للمجتمع من قبل أم وأخت ومعلمة وطبيبة وشرطية، وغيرهن ممن يخدمن وطننا الغالي، فكل الفخر بكن وكل آيات الشكر لكن جميعاً.

وبدات وقائع الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم شهد الحضور عرضا لفيلم وثائقي حول مسيرة المرأة الإماراتية والدور الذي تلعبه العاملات بالشرطة النسائية.

وألقت العقيد أمينة بخيت الشوق مدير إدارة الموارد البشرية بشرطة الشارقة كلمة رحبت في بدايتها بالحضور ووجهت الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة على اهتمامها بالمرأة ودعم مشاركتها في بناء الوطن وحماية مقدراته من خلال عملها في المؤسسات الدفاعية والأمنية ومجالات الخدمة الوطنية، وتطرقت العقيد الشوق في كلمتها إلى الجهود التي تضطلع بها العاملات بسلك الشرطة النسائية والإنجازات الكبيرة التي تمكن من تحقيقها في دفع مسيرة العمل الشرطي وقالت: (المرأة نبض يسري في شرايين الوطن، ورافداً من روافد التقدم مها نستطيع أن نكون في الريادة بما تختزله من إمكانيات وقدرات على العطاء) هكذا وصف المرأة الإماراتية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان (حفظه الله).

فعطاء المرأة الإماراتية متأصل منذ القدم يشهد عليها زمن الغوص ووقوفها شامخة أمام تحديات شظف العيش وغياب الزوج لتسطر بذلك صفحات مضيئة في تاريخها وترسم ملامح مستقبلها.

وتوج هذا العطاء بأن خصصت أم الامارات الشيخة فاطمة بنت مبارك يوم 28-8 يوماً للمراة الاماراتية، (وأن الامارات لم تخصص يوماً للمرأة ليكون مناسبة احتفالية تنتهي بانتهاء يوم 28 من أغسطس من كل عام، وإنما جاء ليشكل رمزاً لقيمة المراة الاماراتية ودورها وتأثيرها في بناء الدولة على اختلاف الصعد، إذ أدركت دولة الامارات أن المرأة تعد معادلاً جوهرياً لنهوض إي حضارة أو مجتمع، ولا يمكن تلافي دورها كصانعة أجيال ومحرك فاعل في التنمية) الشيخة جواهر القاسمي.

جلسة حوارية

وبدأت بعد ذلك وقائع الجلسة الحوارية التي تخللت الاحتفال تحت عنوان (المرأة شريك في الخير والعطاء)  بمشاركة كل من الأستاذة صالحة عبيد غابش المستشار الثقافي للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة التي تحدثت عن دور المرأة الإماراتية والمكانة التي أصبحت تحظى بها والإنجازات التي تمكنت من تحقيقها والمواقع والمراكز القيادية الرائدة التي تبوأتها بفضل رعاية القيادة الرشيدة واهتمامها بالمرأة وفتح الباب أمام طاقاتها للمشاركة في دفع عجلة التنمية والتقدم وبناء نهضة الوطن جنبا إلى جنب مع الرجل ، وإسهامات المرأة في مسيرة الخير والعطاء التي تركت بصمات واضحة في خارطة العمل الإنساني داخل وخارج حدود الوطن

كما شاركت في الجلسة الحوارية المستشارة الإسرية عائشة الحويدي رئيس اللجنة النسائية بجمعية الشارقة الخيرية التي تحدثت عن دور المرأة في مجالات العمل الخيري والإنساني وقالت: الحمد لله تدرجت في عدة مناصب إدارية، وكنت أحب العمل الخير والانشطة الخيري منذ أن كنت طالبة بالمدرسة والحمد لله بصفتي رئيسة اللجنة النسائية في جمعية الشارقة الخيرية نقوم بالمساهمة في التنمية المجتمعية، وتقديم كل خير لهذا البلد الطيب، من خلال التوجيه والإرشاد والاستشارات الأسرية، والمشاركة في المؤسسات الخيرية، ويبقى طموح الإنسان قائماً، وأتمنى أن أخدم بلدي حتى آخر لحظة في حياتي .

ونحن في مجتمع خير، بحكومته وشعبه، واجتهادات الدولة واضحة في تحقيق الأمن والأمان والاستقرار، لكن لاتزال بعض الأسر تعاني التفكك، نتيجة الطلاق أو الأب الحاضر الغائب، إضافة إلى اهتمام بعض الشباب بالمظاهر من خلال التقليد الأعمى للغرب، كما أن زيادة الاهتمام بقنوات التواصل الاجتماعي، بايجابياتها وسلبياتها، قد انعكست أيضاً على الوقت الذي يجب أن نستثمره في أشياء نافعة سواء بالنسبة إلى الشاب أو رب الأسرة، ونحن نتطرق إلى هذه الظواهر من خلال التوعية والإرشاد، وتنظيم المحاضرات من طرف بعض المؤسسات، ونحن كإدارة جمعية الشارقة الخيرية، نسعى لأن يكون لنا جهد فعال، للتقليل من هذه الظواهر، ولعب دور في التنمية المجتمعية.

فقد كانت جهود الدولة واضحة في قضية التكافل الاجتماعي، بدليل وجود الجمعيات الخيرية والهيئات المهتمة بالأسرة والطفل، كالجمعيات النسائية وغيرها.. فهذه المؤسسات لها إسهاماتها في مسألة التكافل الاجتماعي التي حث عليها ديننا الحنيف، واليوم نجد الاهتمام بالأسرة وحماية حقوق المرأة والطفل وكبار السن أيضاً، من خلال توفير متطلبات الحياة الأسرية، إضافة إلى إعادة تأهيل الأسرة وحمايتها، وهذه كلها جهود تقوم بها الدولة، التي أوجدت وزارة متخصصة في الضمان الاجتماعي، وأنشأت العديد من المؤسسات الخيرية والجمعيات، ولم يكن ذلك إلا من أجل المساهمة في قضية التكافل الاجتماعي.

بطلة العالم والالمبياد

وفي فقرة حوار مباشر تحت عنوان ( تحدي المستحيل ) عرضت كوثر الزعابي بطلة العالم في رمي الجلة من فئة أصحاب الهمم تجربتها في تحدي الإعاقة والتغلب على ظروفها حتى استطاعت ان تحقق أفضل المراكز محليا وعالميا في مختلف الرياضات، حيث تحدثت عن حياتها منذ الصغر وتغلبت على الاعاقة وعزمت على الخوض في الساحات الرياضية في ألعاب القوى في رمي الجلة والرمح والقرص والحمد لله حققت مراكز متقدمة في الالمبياد وبطولة العالم وعرب الخليج على مدار سبع سنوات متتالية، وأشكر صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الامارات وسمو الشيخة جواهر القاسمي لدعمها اللامحدود لنا أصحاب الإعاقة، وبفضل جهودها استطاعت المرأة الإماراتية ان تسير بخطى ثابتة في طريق النجاح والتميز، ونشكركم على دعوتنا في هذه الاحتفالية.

تكريم

وأعقب ذلك تكريم الجهات الراعية والمشاركين الذين أسهموا في إنجاح الاحتفال حيث قام العميد سيف الزري الشامسي قائدعام شرطة  الشارقة بتكريم الراعي الرئيسي للاحتفال مصرف الشارقة الإسلامي والرعاة الفرعيين ومن بينهم مستشفى الزهراء بالشارقة، وبيجون الشرق الأوسط، وشركة سيباميد وشركة فلورال للتجارة، كما شمل التكريم كل من سعادة صالحة غابش، وعائشة الحويدي، والمقدم منى سرور مرزوق، والبطلة ثريا الزعابي، والمساعد أول لطيفة الزرعوني والرسامة موزة عبدالله بن ذيبان، والطفلة هاجر منجاي.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

جلسة العصف الذهني الأولى لهيدلاين الإعلامية  تركزت على قطاع الشباب ودورهم في  خدمة المجتمع وبناء مستقبل الوطن 

استضافها  الدكتور المحامي يوسف الشريف بالمحيصنه –دبي بحضور العديد من الشخصيات المؤثرة  الفنر نيوز – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.