الأربعاء , أبريل 25 2018
ar
الرئيسية / مقالات وآراء / مقالات / لوكمان أوتونجا: التوتر يهيمن على اليورو قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي

لوكمان أوتونجا: التوتر يهيمن على اليورو قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي

لوكمان أوتونجا، محلل الأبحاث في FXTM

كان هناك أجواء من الترقب والإثارة خلال جلسة التداول اليوم الخميس قبيل اجتماع السياسة للبنك المركزي الأوروبي.

وعلى الرغم من أن الأسواق تتوقع بشكل واسع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بالإبقاء على سياسته النقدية كما هي بدون تغيير في شهر مارس، ولكن التكهنات ما تزال مرتفعة بشأن تخلي البنك المركزي عن “انحيازه للتوجه التيسيري”. ومن المرجح أن يتم تفسير هذه الخطوة باعتبارها خطوة مبكرة نحو تطبيع السياسة – وهو الأمر الذي سيؤدي إلى دعم اليورو في نهاية المطاف. وفي حين أن البنك المركزي الأوروبي يمكن أن يواصل الإعراب عن تفاؤله بشأن الاقتصاد في منطقة اليورو، ولكن المخاوف المتعلقة بانخفاض التضخم والعودة غير المرحب بها للمخاطر السياسية في أوروبا يمكن أن يجعل البنك المركزي الأوروبي مستمرًا في وضع الانتظار والترقب.

ومن المنتظر أن يصب المستثمرون اهتمامهم على المؤتمر الصحفي للسيد ماريو دراغي الذي سيعقد في وقت لاحق اليوم حيث سيبحثون عن إشارات جديدة لما يمكن أن يقوم به البنك المركزي الأوروبي بعد شهر سبتمبر وهو الوقت الذي من المتوقع أن ينتهي فيه برنامج التيسير الكمي. ونظرًا لأن المخاطر السياسية في أوروبا تؤثر على المعنويات كما أن مخاوف حروب التجارة ما تزال حاضرة في المشهد، يمكن أن يخيب دراغي آمال السوق اليوم.

ومن المنظور الفني، انخفض زوج اليورو/الدولار الأمريكي اليوم الخميس، حيث كان يتم تداول الأسعار حول مستوى 1.2390 في وقت كتابة هذا التقرير. ويمكن أن يتعرض اليورو لمزيد من الضعف إذا استخدم ماريو دراغي لهجة حذرة خلال المؤتمر الصحفي اليوم. ويمكن أن يؤدي الاختراق الحاسم والإغلاق اليومي فوق مستوى 1.2440 إلى تشجيع المزيد من الارتفاع إلى مستوى 1.2500. وعلى النقيض، فإذا فشل الثيران في التغلب على حاجز 1.2440 فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى الهبوط نحو مستوى 1.2300.

الدولار الأمريكي يحاول تعويض خسائره

ارتفع الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات الرئيسية يوم الخميس، حيث حاول المستثمرون تجاوز الاستقالة غير المتوقعة التي تقدم بها جاري كون، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، ويركزون على تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة الذي سيصدر غدًا الجمعة. وقد يحظى الثيران بتشجيع جديد لدفع الدولار الأمريكي للارتفاع إذا جاءت أرقام تقرير الوظائف غير الزراعية ونمو الأجور أفضل من التوقعات. وصحيح أن التكهنات برفع أسعار الفائدة الأمريكية قد تدفع الأسعار للارتفاع، ولكن القلق بشأن الحرب التجارية المحتملة يمكن أن يحد من التحركات الصعودية. ومن المرجح أن يكون تقلب الدولار الأمريكي من الموضوعات المهيمنة في الأسواق في الوقت الذي يتصارع فيه المستثمرون مع الموضوعات الأساسية المتضاربة التي تقود العملة وتتحكم فيها.

ومن المنظور الفني، ما يزال مؤشر الدولار الأمريكي يواجه خطر التعرض للمزيد من الخسائر إذا عجز الثيران عن دفع الأسعار مرة أخرى إلى أعلى من مستوى 90.00.

السلع تحت المجهر – الذهب

انخفض الذهب انخفاضًا طفيفًا يوم الخميس، حيث كان يتم تداول الأسعار عند مستوى 1324.50 دولارًا في وقت كتابة هذا التقرير.

كان هذا الأسبوع مليئًا بالتقلبات العنيفة للمعدن الأصفر النفيس حيث أدى الغموض السياسي وتوقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية إلى جذب المشترين والبائعين على السواء. ومن المنتظر أن يكون هناك اهتمامًا كبيرًا على تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة الذي سيصدر يوم الجمعة، حيث يمكن أن يلعب هذا التقرير دورًا في تحديد الاتجاه الذي سينهي به الذهب هذا الأسبوع. فإذا جاءت قراءة تقرير الوظائف في الولايات المتحدة قوية، يمكن أن يؤدي ذلك لتشجيع الدببة على دفع الأسعار إلى أدنى من 1324 دولارًا. ومن المنظور الفني، يمكن أن يؤدي استمرار الضعف تحت مستوى 1324 دولارًا إلى تشجيع الهبوط نحو مستوى 1310 دولارًا و 1300 دولارًا على الترتيب. وعلى النقيض، فإذا تمكن الثيران من الدفاع عن مستوى 1324 دولارًا فإنه من المتوقع أن يحقق الذهب ارتفاعًا نحو مستوى 1340 دولارًا.

مشاركة هذا المقال

شاهد أيضاً

جودت هوشيار: إروين شو الذي لا نعرفه

جودت هوشيار.. كاتب عربي مقيم بموسكو لا أميل الى قراءة أدب الحرب، أو مشاهدة الأفلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.