الأحد , مايو 27 2018
ar
الرئيسية / محليات / جلسة العصف الذهني الأولى لهيدلاين الإعلامية  تركزت على قطاع الشباب ودورهم في  خدمة المجتمع وبناء مستقبل الوطن 
تحت شعار "نعم للحوار السليم ،،،ولا للجدل العقيم "

جلسة العصف الذهني الأولى لهيدلاين الإعلامية  تركزت على قطاع الشباب ودورهم في  خدمة المجتمع وبناء مستقبل الوطن 

استضافها  الدكتور المحامي يوسف الشريف بالمحيصنه –دبي بحضور العديد من الشخصيات المؤثرة

 الفنر نيوز – دبي:

نظمت هيدلاين المؤسسة الإعلامية الحديثة المتخصصة بالخدمات الإعلامية برئاسة الإعلامية فضيلة المعيني جلسة عصف ذهني هي الأولى من نوعها التي استضافها أمس الثلاثاء مجلس  الدكتور المحامي يوسف الشريف مرتكزة على تحقيق   المصلحة العامة  وحب الوطن شارك بها أكثر من 30 إعلامي وأكاديمي إماراتي وعربي  من  ثلة النخب الإعلامية المشاركة إعلاميا  في الدولة والمنطقة العربية .

وقالت فضيلة المعيني في افتتاحها للجلسة بأن تنظيمها جاء من منطلق المسؤولية المجتمعية التي تتبناها مؤسسة هيدلاين للخدمات الإعلامية والتي تعتزم تنظمها شهريا في بداية كل شهر للوقوف على آخر المستجدات الإعلامية التي تواكبها الدولة لعمل وطني موحد يهدف لخدمة الإعلاميين من العاملين في الدولة في هذا المجال .

وأكدت المعيني بأن إعداد هذه الجلسة هي لبنة أساسية لبناء أجندة وطنية تتسم بالجدية والواقعية لعرض أهم القضايا المعاصرة التي يجب على الإعلام أن يقوم بدوره في توعية المجتمع وتوجيهه إيجابيا بما يخدم المصلحة العامة مشيرة إلى أن شعار هذه الجلسة هو”نعم للحوار السليم ،،،ولا للجدل العقيم “لافتة بأن هيدلاين اتخذت على عاتقها تبني محاور هامة للطرح والنقاش ووضع حلول منطقية  وتوصيات لتصل إلى كافة الجهات المعنية في وطننا الغالي .

من جهته عرض الدكتور طارق آل شيخان رئيس الجمعية العربية للصحافة وحرية الإعلام “آرابرس” تجاربه الناجحة في عرض بعض القضايا المطروحة على الساحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومن خلال إجراءاه دراسة إعلامية حول الوضع السياسي في منطقة الخليج وما أستجد من أحداث حول الأزمة الخليجية القطرية ودور قناة الجزيرة في تضليل الرأي العام وسقوطها إعلاميا من قبل الرأي العام وعدم حياديتها في الطرح حول الأزمة

وتحدث  في الجلسة شخصيات إعلامية لها تاريخها في هذا المجال حيث طرح كل منهم محورا هاما يخدم المجتمع بكافة فئاته مع التركيز على قطاع الشباب وأهمية توعيتهم بمخاطر جسام تحيط بهم مثل الإدمان على المخدرات والتدخين والإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي المسمومة التي قد تلوث أفكارهم وتهدد مستقبل الوطن .

وعقبت المعيني  بقولها  بأن هذه الجلسة سوف تتكرر للتجول في كافة أرجاء الوطن بروح الاتحاد الذي أسسه الفقيد الغالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ونهجه السديد الذي وصفته أنه سراج منير لقيادتنا الحكيمة ومنارة يستنير بها كافة أفراد المجتمع على خطى المغفور له الشيخ زايد رحمه الله ليكون نبراسا للمجتمع ولكافة أفراد شعبنا الوفي في الإمارات .

وافتتح الدكتور المحامي يوسف الشريف الجلسة بالتعريف عن نفسه عن منجزاته السابقة والحالية  في مجال القانون والإعلام منذ عدة سنوات وتوجهاته الإيجابية في هذا المجال من خلال كتابته الإعلامية في صحف محلية عدة منها البيان والإمارات اليوم مثمنا دور هيد لاين في جمع هذه النخبة من الإعلاميين تحت مظلة الحوار البناء الذي يخدم الوطن .

وتناول علي شهدور من هيئة تنمية المجتمع العديد من المحاور المطروحة التي تركز على المجتمع كافة ومنها قطاع الشباب مشيرا إلى أنها تشكل منظومة وطنية يقع على عاتقها مسؤولية التوجيه للمجتمع لعمل في مظلة الوطن على خدمة مساعي القيادة في توفير المظلات الآمنة للأجيال المستقبلية وحمايتهم من الملوثات الخارجية جميعها.

وركز شهدور على ضرورة اتخاذ مناسبة عام زايد منصة للانطلاق إنسانيا في تسليط الضوء على منجزات وطنية إنسانية تحققت بتوجيهاته طيب الله ثراه وجهوده التي جعلت من الإمارات أسطورة الأمم المعاصرة بمنجزاتها الإنسانية الموجهة للعالم أجمع .

وأثنت المعيني على هذه الفكرة التي ستنطلق منها جلسات العصف الذهني مستقبلا لطرح المزيد من المحاور الهامة التي تنضوي تحت هذا الشعار وتحت منجزات وطنية تحققت بفضل جهوده طيب الله ثراه.

وطرحت محاور مختلفة حول عام زايد وبناء الإنسان الإماراتي ومحور  الذكاء الاصطناعي وأثره في صناعة الإعلام المعاصر  ومحور الإدمان وحقوق الإنسان وطرح الأفكار البناءة التي تتبنى مبادرات مجتمعية تواكب المستجدات العصرية في كافة المجالات لا سيما التساؤلات عن عزوف العديد من أفراد المجتمع عن حضور الندوات والمحاضرات التي تنظمها جمعيات النفع العام بهدف  التوعية والتثقيف لكافة أفراد   المجتمع.

وطرحت مريم الأحمدي ناشطة حقوقية أهمية طرح مواضيع لها علاقة بحقوق الإنسان وحماية الطفل.

وأثنت رانيا البستكي على المواضيع المطروحة  التي عرضت والأفكار البناءة التي ستخدم المجتمع في تطبيقها واقعيا.

وأعربت  آمنة حمد السويدي من جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية بعجمان عن شكرها للمنظمين للجلسة معربة عن أملها أن يكون الجميع جادين في الطرح لعرض الأفكار النيرة التي تخدمهم جميعا مشيرة إلى أن الجمعية تنظم العديد من الندوات والدورات التثقيفية لخدمة المجتمع بعجمان وأن الحضور لها أحيانا يكون كثيفا أو خجولا لارتباطهم بالمحاضر أو بموضوع الطرح في الندوة .

وطرح الدكتور سعيد الصدر عميد كلية الإعلام في جامعة العلوم الحديثة أهمية التركيز على الإعلام المعاصر ومواقع التواصل الاجتماعي وطرق توظيفها لخدمة المجتمع .

وطرح د طارق الشمري محور المواطنة وقيم غرس مفاهيمها من خلال الأداء المجتمعي مؤكدا أهمية غرس قيم المواطنة في نفوس الأجيال المستقبلية مع التركيز على المرأة الأساس في التنمية معربا عن أمله أن يتم الاستفادة من رابطة المرأة والمجتمع التي تركز على هاتين الفئتين في المجتمع الخليجي مستعرضا بعض المنجزات للرابطة التي كرمت فيها بعض النساء المتميزات في تطبيق أربعة معايير هامة هي أن تكون امرأة معاصرة  منتجة أسريا مخلصة لزوجها مربية لأولادها وأن تكون صالحة وإيجابية وداعمة لزوجها ومتطورة مواكبة للمستجدات المعاصرة في كافة المجالات مستعرضا بعض الأسماء التي تم تكريمها مثل فايزة الخرافي وفاطمة ألخاطري من الكويت .

وأشار الأكاديمي والمخرج سعيد حارب من جامعة العلوم الحديثة في دبي أهمية التنوع في الطرح لمواضيع مفيدة للمجتمع تكون بناءة وإيجابية

وأشار الدكتور أشرف من قسم التدريب بوزارة التربية والتعليم دور هذه الجلسات في التركيز على الأجيال المستقبلية وتأهيلهم وتدريبهم ليكونوا جاهزين للتعامل مع المستجدات التقنية العصرية والتحديات المستقبلية.

وذكر الدكتور أحمد أدريس من دائرة الأراضي والأملاك بأن الدائرة شكلت لجان لدعم المعسرين في موضوع نفقات الإيجارات وتأخر بعض أفراد المجتمع عن القيام بأدوارهم اتجاه المجتمع  بسبب التحديات العصرية .

وتناول الدكتور حمدان الطنيجي موضوع الإعلام الحديث والتحديات الرقمية التي تؤثر على الأجيال المستقبلية مشيرا إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر من أبرز اهتمامات .

وأشاد الدكتور أمجد عميد كلية القانون في جامعة العلوم الحديثة بدبي بمثل هذه الجلسات التي تحفز الجميع على طرح الأفكار الهامة والبناءة لخدمة المجتمع مشيرا إلى أن الصالونات الثقافية التي نظمت سابقا أفرزت الكثير من المواهب الإبداعية والشخصيات الخلاقة في كافة المجالات ومنهم من أصحاب الرأي المؤثر بالمجتمع.

وأثار خالد الحوسني مشكلة وقت الفراغ عن قطاع الشباب والتي تم حلها بالإمارات حاليا بالعلم والخدمة الوطنية حيث يتنافس الشباب على الارتقاء بمعارفهم العلمية والحصول على شهادات أكاديمية عليا ومساهمتهم في حماية الوطن والذود عن الحق في خدمة بلادهم .  

وأكد محمد مبارك أهمية تحديد المحاور التي سينطلق منها المجلس في المستقبل بتنظيم جلسات عصف ذهني مغايرة تنبثق من الأفكار المطروحة في هذه الجلسة .

وفي الختام أثنت فضيلة المعيني على كافة المشاركين في الحوار ممن طرحوا أفكارا نيرة ستخدم الأهداف الوطنية التي ترتكز عليها هيد لاين في تنظيم جلسات العصف الذهني التي ستفرز الكثير من التوصيات التي سترفع للمعنيين لبحثها مع ذوي الاختصاص والمشرعين لخدم وطننا الغالي .

مشاركة هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.