الأربعاء , سبتمبر 18 2019
ar
الرئيسية / ثقافة وفنون / ثقافة / ناشئة الشارقة يصقلون مهاراتهم المسرحية بأكاديمية الفنون الأدائية

ناشئة الشارقة يصقلون مهاراتهم المسرحية بأكاديمية الفنون الأدائية

الشارقة – الفنر نيوز:

في بادرة غير مسبوقة وضمن برنامج الفنون المسرحية المستوى الثالث، الذي تنظمه ناشئة الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، والذي يقام هذا العام بالتعاون مع أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية؛ خاض فريق ناشئة الشارقة المسرحي مرحلة تدريبية جديدة في ورشة فنية بعنوان” الارتجال وبناء المشهد المسرحي”، كأول فريق يتلقى التدريب في الأكاديمية للأعمار من 13 إلى 18 سنة، وفقاً لأفضل تقنيات الأداء في المناهج المسرحية العالمية.

حيث هدفت الورشة التي شارك فيها 12 ناشئاً من فريق المسرح في مركز ناشئة واسط، وقدمها البروفيسور بيتر بارلو مدير الأكاديمية، إلى تعليم الناشئة تقنيات مسرحية مبتكرة، وتطوير قدراتهم في التعبير عن الذات، واستكشاف مهارات سرد القصص بما يتيح لهم الفرصة في تقديم حكاياتهم الخاصة على المسرح من خلال التعبير الجسدي والأداء الصوتي.

واشتملت الورشة على مجموعة من التمارين والتدريبات على مهارات السرد القصصي والمسرح الحركي والارتجال، حيث تعلم الناشئة كيفية استخدام تفاصيل حياتهم وتجاربهم كمصدر للارتجال، وتدربوا على تقنيات الأداء بما يمكنهم من إنجاز مشهد مسرحي متكامل يُعبّر عن واقعهم ويناقش تطلعاتهم.

وقدم الناشئة في ختام الورشة مشهداً جسدوا من خلاله يوم في حياة الإنسان وتواصله مع البشر، مستعرضين مهاراتهم المكتسبة من المشاركة في الورشة، والتي تضمنت مهارات التعبير الجسدي والمسرح الحركي والتعبير الصوتي، موضحين أيضاً قدرتهم على الارتجال.

ويأتي برنامج الفنون المسرحية في المستوى الثالث هذا العام بالتعاون مع الأكاديمية، بعد النجاح الذي حققه في المستويين الأول والثاني بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح وجمعية المسرحيين الإماراتيين، وذلك انسجاماً مع حرص ناشئة الشارقة على تعزيز المواهب الفنية لمنتسبيها وتنمية ملكاتهم الإبداعية في ورش تخصصية يقدمها خبراء في مجال المسرح من مختلف دول العالم؛ لإعداد جيل متمكن من أدواته، قادر على وضع بصمته الفنية على خريطة المسرح محلياً ودولياً.

ويذكر أن ناشئة الشارقة هي مؤسّسة شبابية تُركّز على الإبداع والابتكار والاكتشاف المُبكّر لمواهب الناشئة في الأعمار من 13 إلى 18 سنة، والعمل على رعايتها بشكل مستمر، وتهيئة البيئة الجاذبة للناشئة في ممارسة الهوايات وتعلم المهارات عبر مراكزها الثمانية المنتشرة في مدن ومناطق إمارة الشارقة، وتزودهم بالخبرات التي تنمي حسهم الوطني وتساعدهم في القيام بأدوارهم للنهوض والارتقاء بالمجتمع الإماراتي. 

مشاركة هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.