الأربعاء , أكتوبر 23 2019
ar
الرئيسية / اقتصاد وأعمال / “مواصفات” تعرض إنجازات البنية التحتية للجودة في الإمارات خلال النصف الأول من 2019
اختتام أعمال الاجتماعات السنوية لـIECEx في دبي بحضور عالمي وإشادة بالتجربة الإماراتية

“مواصفات” تعرض إنجازات البنية التحتية للجودة في الإمارات خلال النصف الأول من 2019

دبي – عبدالعليم حريص:


إصدار 1.6 مليون بطاقة RFID للإطارات و 900 ألف بطاقة كفاءة الطاقة
6164 شهادة مطابقة للمركبات المستعملة المستوردة حسب متطلبات السلامة
8.5 مليون بطاقة خضراء للدهانات والورنيشات يعكس جدية الأسواق نحو الترشيد
حصول النظام الوطني الإماراتي للاعتماد على الاعتراف الدولي من منظمة آسيا والمحيط الهادي يمثل فرصة نفاذ لـ 80% من الأسواق العالمية
الهيئة تحققت من 3386 ميزان و 11779 عبوة و 6622 عداد للمحروقات و 3809 عداد تاكسي و 584 لأدوات القياس الطبية
تطوير 40 مواصفة قياسية و3 لوائح فنية 

اختتمت الأسبوع الماضي في دبي، فعاليات الاجتماعات السنوية للجنة إدارة شهادات المطابقة للأجهزة المعدة للاستخدام في الأجواء القابلة للإنفجار(Annual Meeting of the IECEx System 2019) إحدى لجان المنظمة الكهروتقنية الدولية (IEC)، التي تعقد للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحضور أكثر من 150 خبيراً عالمياً، ومنتدبين من نحو 86 دولة حول العالم.

وأعلنت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات”، الجهة المستضيفة للحدث، على هامش ختام الفعالية، منجزات أعمال الهيئة في قطاع البنية التحتية للجودة خلال النصف الأول من العام الجاري، والتي تنوعت ما بين منجزات دولية وإقليمية ومحلية، حسب إفادة سعادة عبد الله المعيني، مدير عام الهيئة.

وحققت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات” منجزات عدة على كافة المستويات، في قطاعات المواصفات والمطابقة والاعتماد والمقاييس، حيث تعد الهيئة المرجع الاتحادي المعتمد من قبل دولة الإمارات، الذي يوحد الإدارة، ويشرف وينسق المواصفات والمقاييس وضبط الجودة، حيث تقدم الهيئة خدمات المواصفات والمقاييس وتقييم المطابقة والاعتماد وفقاً للمتطلبات والممارسات الدولية.

وقال سعادة عبد الله المعيني، مدير عام الهيئة، إن “مواصفات” تواصل جهودها للمساهمة في حماية المستهلك والبيئة والسوق الوطنية وتدعيم الاقتصاد من خلال تطوير قطاع المواصفات وأنشطة التقييس الوطنية وجعلها متوافقة مع أفضل الممارسات والمعايير الدولية في إطار جهود الدولة الرامية الى توفير أفضل مستويات الجودة فى الخدمات والمنتجات المتداولة بأسواق الإمارات سواء كانت محلية أو مستوردة.

الاعتراف الدولي

ولفت سعادته للصحفيين في جلسة حوارية على هامش الفعالية، إن الهيئة حققت العديد من الإنجازات الوطنية خلال النصف الأول من العام الجاري، كان أبرزها حصول النظام الوطني الإماراتي للاعتماد على الاعتراف الدولي من قبل منظمة آسيا والمحيط الهادي للاعتماد APAC  التي تضم في عضويتها 75 عضواً يمثلون نحو 80% من الأسواق العالمية. بصورة ستسهل التجارة بين الإمارات وهذه الدول.

وأضاف سعادته أنه وخلال النصف الأول من العام كذلك، أصدرت الهيئة 1.6 مليون بطاقة RFID وهي تقنية (تحديد الهوية بموجات الراديو) والتي توضع في إطارات المركبات ولا يمكن استبدالها أو إزالتها، كذلك أصدرت الهيئة 900.000 بطاقة وشهادة ضمن برامج كفاءة الطاقة والمياه. ضمن البرامج التي تقودها الهيئة في ترشيد الاستهلاك تماشيا مع مستهدفات الأجندة الوطنية.

شهادات مطابقة

وأصدرت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس كذلك 6164 شهادة مطابقة بطاقة بيان للمركبات المستعملة المستوردة حسب متطلبات الصحة والسلامة، كذلك أصدرت الهيئة 9139 شهادة مطابقة للمنتجات حسب متطلبات الصحة والسلامة، كما أصدرت 8100 شهادة فحص ظاهري للمركبات، وهو النظام الذي طبقته الهيئة على مستوى الدولة، عبر ربط إلكتروني للفحص الظاهري للمركبات المستعملة المستوردة غير الخليجية، من خلال مراكز الفحص الفني لكل من “أدنوك”، و”تسجيل”، و”شامل” و”تمام” المنتشرة على الاتساع الجغرافي للدولة، ويسهل إنجاز المعاملات في مدة لا تتجاوز دقائق.

ومنحت الهيئة كذلك 4700 شهادة تصديق للإطارات وفق المواصفة الخليجية، إضافة إلى 2236 شهادة برقم القاعدة الخاصة بالمقطورات الثقيلة، فضلاً عن 88 جهة حصلت على تسجيل لتقييم المطابقة، واعتماد كجهات لتقييم المطابقة، كذلك منحت الهيئة علامة الجودة الإماراتية لـ108 جهات إنتاج وتصنيع، فضلاً عن إصدار شهادات الطائرات بدون طيار بواقع 4 شهادات خلال النصف الأول من العام الجاري.

وعلى صعيد  البطاقات الخضراء (الدهانات الورنيشات والأدوات المرشدة لاستهلاك المياه) أصدرت الهيئة 8.5 مليون بطاقة خلال النصف الأول من العام، وهي مؤشرات تدل على جدية الأسواق في التوجه نحو برامج ترشيد الاستهلاك.  

وقال سعادته إن الهيئة تعمل في ضوء مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، من حيث مؤشرات ضمان استمرارية التنمية المستدامة، ومساعي حماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خصوصاً في مؤشر تحقيق البيئة المستدامة، والاهتمام باقتصاد معرفي تنافسي، يوظف التكنولوجيا في تقديم خدمات ذات جودة عالية، وتكلفة أقل، ويشجع الابتكار والبحث والتطوير لبيئة الأعمال، ومن أجل ذلك تطور التشريعات الوطنية واللوائح الفنية والمواصفات القياسية التي تضمن تحقيق ذلك.

وطورت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات” منظومة “البطاقة الخضراء” حسب النظام الإماراتي للرقابة على المُرَكبات العضوية المتطايرة والمعادن الثقيلة في منتجات الدهانات و”الورنيشات” للمباني والمنشآت في خطوة تستهدف توفير منتجات ذات محتويات منخفضة من المواد الطيارة خصوصاً المستخدمة في دهانات المدارس والمؤسسات التعليمية والمستشفيات والمراكز الطبية وغيرها.

وعلى صعيد جهات منح شهادات الحلال، سجلت الهيئة خلال النصف الأول من العام الجاري 49 جهة لمنح شهادات الحلال حول العالم، سعياً من الهيئة نحو التوسع في تقديم خدمات شهادات “الحلال” في الأسواق العالمية، حيث تقود دولة الإمارات، الجهود الإقليمية والدولية الراغبة في تطوير منظومة موحدة لصناعة الحلال في قطاعات الأغذية والمشروبات، ومستحضرات التجميل والعطور، والمنسوجات والأدوية والمكملات الغذائية.

مواصفات ولوائح

وعلى صعيد قطاع المواصفات، حققت الهيئة منجزات عدة، حيث طورت 40 مواصفة قياسية خلال النصف الأول من العام الجاري، وثلاث لوائح فنية، مقارنة بـ38 مواصفة قياسية تم إصدارها طوال العام 2018، و 10 لوائح فنية، كما يعد فوز دولة الإمارات، باستضافة فعاليات الاجتماعات السنوية للجمعية العمومية واللجان الفنية للمنظمة الدولية للتقييس ISO، في العاصمة أبوظبي، خلال الفترة من 20-24 سبتمبر 2020، من أبرز منجزات الهيئة خلال الفترة الماضية، وهو الحدث العالمي الكبير الذي يتوقع أن يحضره ما يناهز 700 مسؤول رفيع وخبير دولي.

كما أنجزت الإدارة مشروع النظام الإماراتي للرقابة على منتجات الطاقة الشمسية، الذي ينسجم مع استراتيجية الدولة المتكاملة لترشيد الاستهلاك من جهة، ورفع كفاءة هذا الاستهلاك محلياً من جهة أخرى، حيث رفعت الملف للاعتماد لدى مجلس الوزراء الموقر، ومن المتوقع أن يطبق بحلول العام المقبل بعد اعتماده.

وتنظم إدارة المواصفات سنويا، المؤتمر الدولي لمركبات المستقبل، الذي يضم نخبة عالمية مئات من خبراء صناعة المركبات والتقنيات الحديثة، يمثلون جهات ومؤسسات حكومية وخاصة، من مختلف أنحاء العالم، وسيضم في نسخته التالية أواخر شهر نوفمبر المقبل في إمارة دبي، محاور وزوايا عدة تهم المستهلكين والمصنعين والمنتجين والقطاعات الحكومية والخاصة.

ضبط الموازين والعبوات

وفي ما يتعلق بضبط الموازين والعبوات والعدادات وأدوات القياس الطبية في الدولة، تحققت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس من 3386 ميزان و 11779 عبوة و 6622 عداد للمحروقات و 3809 عداد تاكسي و 584 لأدوات القياس الطبية، ضمن برنامج التحقق من أدوات القياس الطبية، يأتي تطبيقاً لقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 31 لسنة 2006، في شأن النظام الوطني للقياس، وهو القرار الذي يهدف إلى رفع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمتعاملين، وفق أفضل المعايير والمواصفات الدولية، بما ينسجم مع أهداف الأجندة الوطنية بتحقيق الصحة المستدامة.

ونوه سعادته بقرار إلغاء العمل بوحدة التولة في تجارة العطور، واستبدالها بالجرام، اعتباراً من 20 فبراير من العام المقبل، واستخدام الوحدات الخاصة بنظام القياس الوطني و النظام الدولي لوحدات القياس، كذلك باستضافة الهيئة الشهر الماضي، للاجتماع الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والخاص بهيئات المترولوجيا الإقليمية و الذي ضم 40 خبيرا وعالما في مجال علم القياس من المنظمات الدولية العاملة في مجال المترولوجيا.  

سعادة المتعاملين

تتولى هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس ” مواصفات ” العديد من المهام والاختصاصات ذات التأثير المباشر على حماية الاقتصاد الوطني وسلامة البيئة والنهوض بالمصانع الوطنية  لزيادة قدرتها التنافسية في ظل سياسة السوق الحر التي تنتهجها دولة الإمارات وإتاحة النظم التي تتيح للجهات الرقابية العمل في منظومة موحدة.

و يقوم مركز اسعاد المتعاملين في ” مواصفات ” بالعديد من المهام التي من شأنها الارتقاء بجودة الحياة والتنمية المستدامة ودعم الاقتصاد في دولة الامارات .

كما ان إدارة مراكز سعادة المتعاملين حريصة على اسعاد المتعاملين من خلال ترسيخ اسس التميز والابتكار في مجال خدمة المتعاملين حيث تمكنت المراكز  من تطوير وتحسين عملياتها من خلال تحقيق اعلى مستويات الانسجام والتنسيق بين الادارات والاقسام المختلفة مما ادى الى تحقيق انسيابية كبيرة في تقديم الخدمات للمتعاملين.

وبلغت نسبة مؤشر سعادة المتعاملين حتى منتصف العام الجاري 97.3% لقنوات مراكز سعادة المتعاملين، كما تم تحقيق نسبة مؤشر سعادة المتعاملين للقنوات الذكية حتى نهاية منتصف العام الى 87.5%.

مشاركة هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.